التغيير يحدث في ريال مدريد: بداية دورة جديدة بأقدام الشباب

انشيلوتي في دالاس


في كلاسيكو دالاس، شهدنا غياب لاعبي الخبرة مودريتش وكروس عن التشكيلة الأساسية، حيث تم اختيار ثلاثة لاعبين في الثلاثينيات فقط للعب كأساسيين.

استُخدمت عبارة "الثورة الهادئة" التي وصف بها فيسينتي ديل بوسك تغيير لاعبي المنتخب الإسباني والآن، هذا ما يحدث في إشراف أنشيلوتي. في مباراة كلاسيكو دالاس، تمكّنا من مشاهدة بداية دورة جديدة في ريال مدريد.

في التشكيلة الأساسية التي اختارها المدرب الإيطالي لمواجهة برشلونة، لم يتواجد مودريتش وكروس، وكان هناك ثلاثة لاعبين فقط فوق سن الثلاثين وهم: كورتوا، آلابا وكارفاخال. بينما كان المدافع ميندي الأكبر سناً بعمر 28 عامًا من بقية التشكيلة. وكان بقية اللاعبين أقل من 25 عامًا، مثل فالفيردي وميليتاو.

تم ملاحظة هذا التغيير في دورة الفريق بوضوح في خط الوسط وخط الهجوم. تشكل الشباب المكوّن من تشواميني (23 عامًا)، وكامافينجا (20)، وفالفيردي (25)، وبيلينغهام (20)، وروجريو (22)، وفينيسيوس (23) خط الوسط وخط الهجوم الشاب لريال مدريد. وبالطبع، في نهاية المباراة وللبحث عن التعادل، قام أنشيلوتي بإشراك مودريتش وكروس، لكن التغيير لم يكن فعّالًا وأدى إلى تسجيل برشلونة هدفين آخرين.

بعد المباراة، أبرر أنشيلوتي شبابية الفريق قائلاً: "أردت رؤية الشباب في مباراة تحمل ضغطًا وقد أدوا بشكل رائع. أعلم ما يمكن أن يقدمه مودريتش وكروس بالفعل. كانت الفكرة هي منح الدقائق الأكثر لأولئك الذين بدأوا المباراة، وفي المباراة أمام يوفنتوس، سنمنح الدقائق الأكثر لأولئك الذين لم يبدؤوا المباراة. بدأت الانتقالية عندما شرع جميع الشباب في اللعب. تدريجيًا، سيرتفع دور هؤلاء اللاعبين أكثر فأكثر. أرى فريقًا لديه مستقبل واعد جدًا".
أحدث أقدم
document.getElementById("popup").style.display = "none"; } // Function to show the popup function showPopup() { document.getElementById("popup").style.display = "block"; } // Show the popup when the page loads window.onload = function() { showPopup(); };